الثلاثاء 23 يوليو 2024 07:28 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

إعلان حالة الطواريء.. إلى أين يتجه المشهد في كينيا؟

إعلان حالة الطواريء.. إلى أين يتجه المشهد في كينيا؟
إعلان حالة الطواريء.. إلى أين يتجه المشهد في كينيا؟

غرقت كينيا في حالة من الفوضى، منذ أمس الثلاثاء 25 يونيو 2024، بعد تحول الاحتجاجات ضد مشروع قانون جديد للضرائب إلى أعمال عنف، ما أسفر عن سقوط قتلى واقتحام مبنى البرلمان وانقطاعات في خدمات الإنترنت.

وأطلقت الشرطة الكينية الرصاص الحي على المتظاهرين في العاصمة نيروبي، إذ تصاعد الغضب تجاه مشروع القانون الذي أثار موجة احتجاجات واسعة ضد الزيادات الضريبية المقترحة. شهدت المظاهرات، التي أشعل فتيلها مشروع قانون المالية 2024، تجمع المواطنين تحت شعار “7 أيام من الغضب”، ما ينذر بالمزيد من أيام الاضطرابات.

كينيا تعج بالاحتجاجات

حسب صحيفة نيويورك تايمز، اضطرت الحكومة إلى تعديل مشروع القانون بعد أن احتشد عشرات المتظاهرين خارج مبنى البرلمان في الأسبوع الماضي. وأوضح بيان للرئاسة الكينية أن الضرائب المعلقة تشمل ضريبة القيمة المضافة بنسبة 16% على الخبز وضريبة بنسبة 2.5% على السيارات.

وقُتل 5 أشخاص على الأقل وأصيب 31 آخرين خلال احتجاجات نيروبي يوم الثلاثاء، وفقًا لبيان مشترك أصدرته عدة جماعات لحقوق الإنسان، من بينها منظمة العفو الدولية في كينيا والجمعية الطبية الكينية وجمعية القانون في كينيا ومجموعة العمل لإصلاح الشرطة في كينيا.

وأعلن السكرتير الأول للدفاع في كينيا، عدن بارى دوالا، حالة الطوارئ في البلاد بسبب الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي اندلعت في 25 يونيو 2024. وأكد دوالا في بيان رسمي نشرته الجريدة الرسمية للحكومة الكينية “Kenya Gazette”، أن قوات الدفاع الكينية تم نشرها لدعم الشرطة في مواجهة حالة الطوارئ الأمنية الناجمة عن الاحتجاجات العنيفة.

عمليات الاختطاف والاعتقالات

رغم تأكيدات الحكومة بأن الحق في التجمع سيتم حمايته وتسهيله، إلا أن احتجاجات اليوم تحولت إلى أعمال عنف. وأبلغ مراقبي حقوق الإنسان والمسؤولين الصحيين أبلغوا عن عدة حوادث انتهاك لحقوق الإنسان. وأُختطف 21 شخصًا أو اختفوا خلال الـ24 ساعة الماضية، وتم إطلاق سراح بعضهم منذ ذلك الحين، كما تم اعتقال 52 شخصًا على الأقل.

وأظهرت لقطات حية من قناة Citizen TV التابعة لشبكة CNN أن قاعة مدينة نيروبي، وهي مكتب حاكم نيروبي، قد تم إحراقها وسط الاحتجاجات. وتمت مشاهدة حريق مشتعل من خلال نافذة أرضية منخفضة بينما ينبعث الدخان من النوافذ الأخرى أيضًا. وذكرت قناة Citizen TV أن بعض الأشخاص كانوا يزيلون الأثاث من المبنى.

اقتحام البرلمان

في وقت سابق من اليوم، سُرق الصولجان الاحتفالي من البرلمان الكيني عندما اقتحم المتظاهرون المجلس. وذكرت قناة NTV Kenya التابعة لشبكة CNN أن المشرعين الذين كانوا في مبنى البرلمان فروا عبر قناة تحت الأرض وتم إجلاؤهم إلى مبنى حكومي قريب.

وأفاد موقع مراقبة حركة الإنترنت، نت بلوكس، بوجود “انقطاع كبير” في الاتصال بالإنترنت في كينيا يوم الثلاثاء، في أعقاب الاحتجاجات. وأشار الموقع إلى أن هذا الانقطاع يأتي وسط حملة قمع مميتة من قبل الشرطة على المتظاهرين، بعد يوم من ادعاء السلطات أنه لن يكون هناك تعطيلًا للإنترنت. وأثرت انقطاعات الإنترنت في كينيا على الدول المجاورة، بما في ذلك بوروندي وأوغندا ورواندا، ما قد يحد من تغطية الأحداث على الأرض التي تجري فيها الاحتجاجات.

572e5eb8d184.png
إعلان حالة الطواريء.. إلى أين يتجه المشهد في كينيا؟