الأحد 14 يوليو 2024 06:02 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور محمود البحراوى يكتب عن : كرة القدم والسلوك المجتمعى

دكتور محمود البحراوى
دكتور محمود البحراوى

( نعم للمتعه ولا لقلة الأدب)

** لاشك أن كرة القدم لها بريقها وشعبيتها فى العالم كله ويحبها مليارات البشر من وقت ظهور اللعبه منذ أكثر من مائة عام تقريباً وحتى يومنا هذا ولا شك أيضاً بأنها تتسيد جميع الألعاب فهى بلا منازع اللعبه الشعبيه الأولى فى العالم ويتساوى فى حبها الجميع من أول الملوك والرؤساء وحتى العامة والدهماء
** لكن مفهوم حب كرة القدم يختلف من شعب لآخر حسب ثقافته ووعيه فنجد فى جميع أنحاء العالم مفهوم كرة القدم أساساً قائم على المتعه والتنافس مع بعض من التهريج والضحك بدون التقليل أو التحقير من الآخر وهذا ما يحدث فى كل بلاد العالم إلا هنا فى مصر فكرة القدم قائمه على وصله من الردح والإستهزاء والإهانه للغير
** المنتصر ينتظر لحظة إنتهاء المباراه لكى يمارس ساديته فى حرق دم المشجع الآخر وإشباع روح الشماته فى منافسه الذى فى الأساس يعتبره عدوه وليس منافسا له
** هذا السلوك الغير سوى الذى يظهره المنتصر لايستطيع أن يعبر عنه فى المجتمع بدون أن يتعرض للمضايقات والمشاكل لذلك يجد ضالته فى مباريات كرة القدم لكى يخرج علينا بهذا السلوك العدوانى والشتائم والتجاوز فى حق الآخرين
** أتفهم بأن اللاعبين والأجهزه الفنيه والإداريه ومجالس الإداره عندهم المبرر الكافى لحالة الفرحه أو الحزن فى حالة المكسب او الخساره لكن الذى لا أجد له مبرر هذه الحاله من الفرحه التى تصل إلى درجة الجنون فى حالة المكسب أو الحزن والغضب والجزع فى حالة الخساره من جمهور لاناقة له ولا جمل ولا يعود عليه المكسب بأى نفع إلا إشباع داخلى عنده بالرغبه من الإنتقام وأن إنتصار ناديه على المنافس هو بمثابة تعويض له عن أى إخفاقات فى حياته الشخصيه وأنه كان عبقريا فى إختيار هذا النادى لتشجيعه دون غيره والعكس بالعكس فى حالة خسارة الفريق الذى يشجعه فالمبررات جاهزه وهى التحكيم والمؤامرات والإصابات وأن النادى تعرض لمؤامره كونيه من جميع القوى لكى تنزل به هذه الخساره

** للأسف الشديد فهموا الناس إن مجرد الإنتصار فى مباراه لكرة القدم هو شرف مابعده شرف وأن الهزيمه عار دونه الدم
وهذا يرجع لحالة التخلف والتغييب التى يعيش فيها معظم الشعب نتيجة سياسة القهر من الحكام

** ممكن واحد يقول لى كل شعوب العالم حتى المتقدمه منها مثل الشعب الاوروبى واليابانى يعشق كرة القدم ويشجع فريقه بشده وحماس
هذه حقيقه فعلاً لكن تعبيرهم عن مشاعرهم سواء عند المكسب أو الخساره بتكون سويه وبدون التحقير من الآخر وتنتهى فى نفس اليوم أو ثانى يوم على أقصى تقدير لكن عندنا نظل فى الحدث أيام وأسابيع سواء التهليل فى حالة المكسب أو الصراخ والعويل فى حالة الخساره

** حل هذه المشكله فى نظرى ليس توعية الناس بأن كرة القدم مجرد رياضه للمتعه والتنافس ولكن حلها يبدأ بتنظيف نفوس وقلوب الناس من الحقد والغل والكراهيه للمختلف معك فى أى شئ سواء كان دين أو إنتماء أو فكر مادام سوى فى سلوكه المجتمعى
** العالم كله يعلم بأن لعب الكره مكسب وخساره إلا هنا فى مصر كما أن العالم كله يحترم المجهود المبذول وعدم التقصير بدون النظر إلى النتيجه إلا هنا فى مصر

** لعن الله التعصب والإعلام والسوشيال ميديا التى تزيده إشتعالا من أجل ربح المال الحرام

( إستقيموا فى مشاعركم وتعبيركم عن هذه المشاعر يرحمكم الله)
#محمود_عزب_البحراوى

434b26b87908.jpg