السبت 10 ديسمبر 2022 10:16 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مصر اليوم

طارق محمد حسين يكتب : أخر محطات رحلة الحياة

الجارديان المصرية

يعتقد كثير من الناس أن الحياة رحلة طويلة بلا محطات ، فهم كالنائم بقطار يستيقظ في نهاية الرحلة ولا يدرك كم من المحطات قد توقف بها قطار العمر قبل ان ان يصل إلى نهاية الرحلة ، ولا يدرك الإنسان ان اصعب جزء فى الرحلة هى تلك المحطات الأخيرة ، حين ينال منه تعب وشقاء السنين ويبلغ من العمر ارذله ، وتتواري الصحة رويدا رويدا وتحل الاوجاع والاسقام لتتمكن من الجسد الهزيل الذي هزمه الخذلان من البشر، قبل أن تهزمه الأمراض والعلل ، حينها فقط ندرك أن متاع الدنيا اكذوبة كبيرة خادعة ، ما أصعبها من نهاية لرحلة العمر ، حين نكتشف زيف الوجوه وانعدام الاخلاق وسيادة الجحود ونكران الجميل حتي من اقرب الناس ، فحين ينفض من حولك أصحاب المصالح والمنافع ، فحين تصبح بلا فائدة أو عائد او منصب ينتفع به غيرك ، حينها فقط ينفض من حولك المنافقين وتكتشف انك قدمت كل شيئ للناس الخطأ ، وعندما تفقد التقدير والاهتمام ممن حولك ، ويصبح وجودك عبء على من حولك ،أو وجودك مثل عدمه ، حينها لا بتبقي سوي الأوفياء يحملون لك الحب والود ورد الجميل ، هذا إذا وجدت في زماننا من الأوفياء أحد ، وستعلم ان بانتهاء دورك في العطاء ووصولك لمرحلة الاحتياج النفسي والاجتماعي ممن انفقت عمرك ومالك وشبابك وصحتك لهم ، ولا تجد سوي الجحود والتنكر والخذلان ، حينها قل للدنيا سلام وحينها نشتاق للموت اشتياق السائر الهائم على وجهه في الصحراء للماء ، فالموت ليس بأسواء محطات رحلة الحياة ، بل لعلها افضل المحطات حيث الراحة الأبدية من نفاق البشر وتلك الوجوه الكاذبة المتلونة ، وحين يرقد الجسد المنهك من ظلم البشر عائدا إلى رب كريم لا يظلم عنده أحد، أشكو بثك وحزنك إلي الله أن الله ليس بظلام للعبيد .