الإثنين 20 سبتمبر 2021 01:44 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

خالد درة يكتب : بالعقل اقول..( حكم عقلك ..! )

الكاتب خالد درة
الكاتب خالد درة

عندما تجد أن 80% من الأفلام الوثائقية الموجهة إلينا تتحدث عن :
الإنسان الاول الشبيه بالقرد !
وأن البشر كانوا عُراة كالحيوانات !
وأن البشر تطوروا ليصبحوا بصورتنا الحالية !
وأن نظريات العصور الجليدية و الحجرية والبرونزية والطباشيرية و ، و... إلخ !!
وأن الإنسان في العصر الحجري ! كان يتحدث بالاشارة !! وأكتشف الإنسان النار في العصر الطباشيري !!
وأن عمر الأرض ثلاثة ملايين سنة !!
وأن الديناصورات عاشت قبل الإنسان! ...
وأن الإنسان بدأ بالتخلي عن لغة الإشارة والتحدث
في العصر البرونزي !!! .
وأنه لم يعرف الإنسان البدائي الزراعة فقط وكان يجني الثمار ويأكلها ويرمي البذور على الأرض !!! ..
وأن الإنسان كان عاري وقام بتغطية عورته في العصر البرونزي !! ...

لحظة لحظة لا تستعجل في تصديق هذه الخزعبلات التافهة...

تأكد أن كل هذه الوثائقيات هي نوع من نشر الإلحاد والتخلف بنشر الفكر الدارويني الإلحادي وتفعيل نظرية داروين بأن الإنسان من أصل قرد ..
لأن فى الحقيقة ..
أدم هو أول البشر وبمجرد هبوطه على الأرض أوحى الله له بأن يستر عَورته بالملابس ولم يكن هناك جليد يغطي الأرض حسب زعمهم .
فالله علّم أدم الأسماء كلها وكذلك علّمه كيف يوقد النار وكيف يتكلم وكان يقوم بالزراعة وعاش 1000 عام وأن الأمر لم يأتي صدفة ..
فالله خلق أدم بأحسن تقويم وليس بشكل قرد كما يزعمون ،
وكذلك النبي الذي يلي أدم هو إدريس وكانت مهنته " الخياطة " يعني أن الملابس كان لها أنواع وأشكال وصناعة خاصة بها .
لذلك فكل ما يقال عن العصور الجليدية والطباشيرية هو مجرد نظريات وليس حقائق .
فنظريات العصور وغيرها هدفها إظهار أن الكون هو من يحرك نفسه ولا وجود لخالق .
لذلك يتأكد لنا أن نصف العلم الموجود بالوثائقيات " دجل " ينقلوه ويتناقلوه لنا على انه حقائق وهو فى الواقع لا يبت للواقع بشئ وماهو إلّا أدغاث أحلام وأوهام ...
وأن هناك أهداف خفية خلف مثل هذه النظريات والأفلام وهو نشر مرض الإلحاد وطمث الحقائق ومحاولة إنكار الذات الإلهية ... لذلك وجب تصحيح المفاهيم ونشر الوعي وترسيخ العقيدة.