الثلاثاء 21 سبتمبر 2021 12:34 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

مسؤول سعودي ينفي عقد مباحثات بين طهران والرياض في بغداد أبريل الجاري

الجارديان المصرية

نفى مسؤول سعودي رفيع المستوى، ما نشرته صحيفة فايننشال تايمز البريطانية، بشأن عقد مباحثات سعودية - إيرانية في العاصمة العراقية بغداد في 9 أبريل الجاري بعد سنوات من المقاطعة بينهما، قالًا إن تلك الأنباء عارية تمامًا من الصحة.

تقرير بريطاني

وأشارت الصحفية البريطانية في تقريرها الصادر اليوم الأحد، أن المباحثات تضمنت المباحثات الهجمات التي تشنها ميليشيات الحوثي الإرهابية من الأراضي اليمنية على السعودية، بدعم إيراني.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن بغداد سهلت أيضا إنشاء قنوات اتصال بين إيران من جهة، وكل من مصر والأردن من جهة أخرى.

وأضافت الصحيفة إلى أن "المحادثات تأتي في الوقت الذي يسعى به جو بايدن إلى إحياء الاتفاق النووي الذي وقعته إيران مع القوى العالمية في عام 2015، وتهدئة التوتر الإقليمي".

ولمحت إلى أنه "من المقرر عقد جولة أخرى من المحادثات الأسبوع المقبل" بوساطة رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي.

إلا أن الصحيفة نقلت عن مسؤول سعودي رفيع المستوى، في التقرير ذاته، نفيه وقوع أي محادثات.

الاتفاق النووي

ويأتي التقرير في وقتٍ تحاول فيه واشنطن وطهران إحياء الاتفاق النووي المبرم عام 2015، والذي عارضته الرياض التي دعت إلى إبرام اتفاق نووي "بمعايير أقوى"، داعيةً إلى انضمام دول الخليج إلى أي مفاوضات بشأن الاتفاق.

وأيّدت السعودية قرار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب عام 2018 بالانسحاب من الاتفاق النووي وإعادة فرض العقوبات على إيران.

ودعت الرياض إلى إبرام اتفاق نووي جديد مع إيران بمعايير أقوى، وقالت إنه لا بد من انضمام دول الخليج العربية إلى أي مفاوضات بشأن الاتفاق لضمان تناوله هذه المرة لبرنامج الصواريخ الإيراني ودعم طهران لوكلائها الإقليميين.

وكانت طهران قد كررت دعوتها للسعودية للبدء بحوار جدي من أجل الأمن والسلام في المنطقة، وأعلنت على لسان المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زاده بأن "طهران أول المرحبين" إذا ما قررت السعودية المساهمة في حل مشكلات المنطقة عبر التعاون الإقليمي.

ومن جهته قال مسؤول بوزارة الخارجية السعودية لرويترز الأسبوع الماضي إن إجراءات بناء الثقة مع طهران قد تمهد الطريق لإجراء محادثات موسعة بمشاركة خليجية عربية.