الجمعة 24 سبتمبر 2021 03:07 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

محمد علي عبدالباقي يكتب : رعايه الطلاب والطالبات الموهوبين مهمة قوميه

محمد علي عبدالباقي
محمد علي عبدالباقي

بدايه نحب أن نلفت عنايه السادة القراء الكرام أن أول من إهتم بالطلاب والطالبات الموهوبين في مصر هو السيد الرئيس عبدالفتاح السيسى الذي أصدر قرارة بإنشاء إدارة عامة للموهوبين ورعايتهم داخل وزارة التربيه والتعليم وتهيئه الجو المناسب لتنميه ورعايه الطلاب الموهوبين خلال اليوم الدراسي وبعده ، إن من أهم سبل النجاح لأي مجتمع إعداد جيل ذو قدرات خاصه يقدم العديد من الاكتشافات والابحاث العلميه والأدبية الثقافيه التى تخدم جعل حضارة جديدة لذا نتفهم جيداً ضرورة إيجاد مناهج ابداعيه تخدم تنميه الفكر الثقافي للطلاب والطالبات الموهوبين عبر ورش إبداع وتهيئه الجو المناسب لتلك التنميه البحثيه في كل المجالات وعلى كل الأصعدة كلا حسب موهبته لأن حاجات التلاميذ الموهوبين متنوعه في جوهرها لأن الخبرات الإثرائية والتسريع الاكاديمى والعلمى يجعلنا أكثر إستفاده من الموهوب وتعتبر عمليه تشخيص الاطفال الموهوبين والمبدعين عمليه معقدة تنطوى على كثير من الإجراءات والتى تجعلنا نستخدم أكثر من أداه من أدوات القياسي ويرجع سبب ذلك إلى تعدد مكونات أو أبعاد مفهوم الطفل الموهوب فالسمات الشخصيه والعقلية والمهارات والمواهب الخاصه كلها أمور لابد من جعلها في حسبان أهل الخبرة في رعايه الطلاب والطالبات الموهوبين وقد أكدت العديد من الأبحاث والدراسات أن الموهوبين يتمتعون بشخصيات سويه تتسم بالقوة والصحه والتوافق الاجتماعي وغالباً يكونوا أصحاب روح صادقه وفهم سريع ويقظه عاليه كما يفوقون أقرانهم في جميع الخصائص السلوكية سواء كانت عقليه أو اجتماعية أو وجدانيه أو جسميه كما أن ميول الطلاب والطالبات الموهوبين وهواياتهم تجعلهم محط أنظار الجميع ممن حولهم ولعلنا نقف على أهم حاجات الطلاب والطالبات الموهوبين من خلال خبراتنا المتواضعة في المجال اولا الحاجه إلى العلم والتعلم والتقدم في السلم التعليمى والتقدم في السلم التعليمى بحسب ما تسمح به قدراتهم ثانيا حاجاتهم إلى تنميه مهارات التفكير الإبداعي المستقل كما أن الحاجه إلى تعلم مهارات الدراسة التى تساعدهم في إنجاز وقت قياسي لذلك ولعل الحاجه إلى التعبير الحر عن عواطفهم ومشاعرهم وكل ما يعرفونه من خبرات وتطوير مفاهيم إيجابية عن أنفسهم بحيث يصلوا إلى مرحله متقدمة وعاليه في الموهبه لذا لابد من قانون يسمح للطلاب والطالبات الموهوبين من تخطى الزمن الدراسي طالما موهبه الطلاب تجعلهم أكثر تميز وقدرة علي تخطى أكثر من عام دراسي في عام واحد كما أن مقاييس تورانس للتفكير الإبداعي والذي يتألف من صورتين اللفظية والشكليه من المقاييس المعروفه في قياس التفكير الابداعى فالطلاقه في التفكير والمعرفة والمرونة والاصاله تجعل الطلاب والطالبات الموهوبين أكثر تميزاً لذا ننادى بتوفير وتهيئه بيئه مناسبه للطلاب والطالبات الموهوبين من خلال إشباع الحاجات الطلابيه للطلاب والطالبات الموهوبين وتشجيع ذلك .