الإثنين 18 أكتوبر 2021 12:49 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الإعلامية إنجى رزق تكتب : غياب الزوج ....( الجزء 2 )

الإعلامية إنجى رزق
الإعلامية إنجى رزق

سوف أستكمل ما بدأناه في المقال السابق عن المرأة القويه. لكن وهي تتحمل عناء الغياب والوحده وتتقمص دور الرجل في غيابه. والرجل لديه من المقدره علي أن يقول ويزيد من آبيات الشعر والغزل ع مسامع المرأه ...فهو يعلم علم اليقين أن طبيعة المرأة وتكوينها الفكري والحسي تميل الي رقي الكلام وعذب العبارات ...كائنه عاطفيه مغموره من رأسها حتي أخمص قدميها في موسيقي العزف علي اوتار القلب ...و يترك الزوج امرأته وشريكه كفاحه علي وعود وقصص وآمال واحلام لتجد نفسها في غفله من الزمن تحمل علي أكتافها عپء مسؤوليات اسره كامله من تربيه وتعليم وصحه ورعايه وخوف وقلق وسهر. يغيب هذا الكائن المسمي نفسه زوج ورجلا سنوات ...وتبحث هذه الزوجه عن رجلا كان يوما شريك لها ..يقاسمها المسؤوليه المشتركه. ولكن للاسف يطول الانتظار سنه تلو الأخرى. وتري في نظرات الآخرين اسئله عديده.
أين ولماذا وكيف اختفي هذا الرجل؟.
و تتحمل نظرات الناس إليها وف عيونهم اسئله كثيره أين زوجك؟؟؟
كيف لإمرأة تقدر ان تواجه هذا الضغط النفسي؟
وتدور الألسنه تحكي قصص وروايات وأحاديث عن رجلا مجهولا ضاع أو فقد أثناء لقمه العيش.
ولكن الخاسر الأكبر في كل هذا إمرأة وجدت نفسها أم واب ..زوج وزوجه ....لوضع لم يكن في حسابات عمرها القادم.
المرأه التي تقدر أن تتعايش وتبرر لأولادها غياب هذا الاب
المرأه لا تعيش دور الضحيه بل تكون قويه وبطله تقدر تسند أولادها وتتحمل المسؤوليه كامله
تحيه لكل إمرأه تعيش دور الأب والام.
المرأه بتكون سند وضهر اكثر من الرجل في حالات معينه.

كلامي هذا لاينطبق علي كل الرجال ولا كل السيدات
البعض منهم فقط.