الإثنين 6 ديسمبر 2021 01:00 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

خارج الحدود

الإخوان ينضمون للحكومة الإسرائيلية الجديدة

منصور عباس
منصور عباس

من المستغرب والمضحك ، عدم تولي القائمة العربية الموحدة أي حقيبة وزارية في الحكومة الإسرائيلية الجديدة، رغم التنازلات التي قدمتها.
وكانت القائمة العربية الموحدة وافقت، في اللحظات الأخيرة، على الانضمام إلى الائتلاف الحكومي الجديد المناهض لرئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو.
وقام منصور عباس، رئيس "القائمة" التي يمثلها أربعة نواب، "بتوقيع اتفاق الائتلاف لتشكيل حكومة وحدة"، الأمر الذي جر عليه انتقادات كثيرة بسبب قبوله دعم حكومة إسرائيلية في وقت تواصل فيه إسرائيل احتلال الأراضي الفلسطينية.
وزاد الاستغراب بعد صدور لائحة الحقائب الوزارية في الحكومة الإسرائيلية الجديدة، حيث لم تستفد "القائمة العربية" من أي حقيبة وزارية.
ولكن مشاركتها محدودة للغاية في الحكومة الجديدة، حيث تم منح القائمة العربية منصب نائب وزير في ديوان رئيس الوزراء فقط.
ومنصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة ، ويمثل الجناح السياسي للفرع الجنوبي من الحركة الإسلامية في إسرائيل، والتي ترجع أصولها لجماعة الإخوان.
وقد انشق عباس عن سياسيين عرب آخرين فضلوا البقاء خارج الحكومة، ونحى الخلافات مع بينيت وغيره من اليمينيين جانبا لقلب الموازين ضد نتانياهو.
إلا أن هذا الانشقاق، لم يأتى على الهوى ، ولم تستفد القائمة العربية بأى مناصب سوى نائب وزير
ويعتبر انخراط الإخوان في الحكومة الإسرائيلية دون انتزاع أي مكاسب سياسية أو اقتصادية لصالح الفلسطينيين سواء في الداخل أو بالضفة والقدس وقطاع غزة ، هو بمثابة أعطاء الضوء الأخضر والدعم لليمين الإسرائيلي المتطرف.
ومما يزيد الاستغراب قول عباس : علينا التوفيق بين هويتنا كعرب فلسطينيين وكمواطنين في دولة إسرائيل، بين الجانبين المدني والقومي".