الخميس 23 سبتمبر 2021 08:20 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الأديبة راوية المصرى تكتب من السويد : عصر التكتكة

الأديبة اللبنانية راوية المصرى
الأديبة اللبنانية راوية المصرى

يقول( كنفوشيوس) توجد في طريق العظمة اربع عوائق وهي الكسل وحب النساء وانحطاط الصحة والاعجاب بالنفس ...ماذا كان يقول لو انه عاصر الانترنت ...
يبدو أن الهواتف المحمولة المصنوعة بقصد خلق الإدمان لم تعد مواقع الشبكات الاجتماعية مجرد مواقع منتظمة، ولكنها جزء من حياتنا بالطبع النقاط الإيجابية لصفحات وسائل الإعلام الجماهيرية، لأنها تفتح العالم ببعضها البعض بطريقة غير مسبوقة، كما أنها ساعدت في الحفاظ على التواصل بين الناس البعيدين عنا ، ومن السهل تحديد الأشخاص الذين يشاركوننا مخاوفنا وأفكارنا، و فوائد اجتماعية وسياسية وعملية أخرى، لكن سيطرتها على حياتنا اليومية تدعونا إلى مراجعة آثارها وتقييم تأثيرها على حياتنا.

أحد مظاهر هذه المشكلة هو أن معظم الناس يجدون صعوبة في أداء مهمة تتطلب الصبر والاهتمام عندما أصبحت وسائل الاتصال الحديثة متاحة لجميع الأفراد، ظهرت وتغيرت العديد من نقاط التحول في حياتنا الاجتماعية والأسرية والقرابة والسياسية وجميع جوانب المجتمع. تجاوزت الشبكات الاجتماعية اثارها الجانبية كالفجوة بين الافراد والحد من العلاقات وقطع العلاقات بين الأصدقاء المقربين واضاعة الوقت بعدت القريب وقربت البعيد دون استثمار في شيء مفيد, بالإضافة الى تأثيره على الحالة العقلية وزيادة الشعور بالوحدة والعزلة الاجتماعية وانعدام الثقة بالنفس..
غالبا ما يصنف ادمان الانترنت على انه اضطراب مع نفس مشاكل الإدمان مثل لعب القمار والتدخين والكحول وحسب دراسة أجريت في السويد اذا دخلت على صفحة التواصل الاجتماعي اكثر من عشر مرات يوميا هذا يعني دخلت مرحلة الإدمان ..

... قديما لم يكن احد يعرف الغبي الا اهله .. مع الأسف ما نشاهده اليوم وخاصة على التو كتوك مهزلة العصر يتسابقون على اشهار جهلهم وتسويق قلة حيائهم بطرق مذلة ..
وكل من يغني على ليلاه سقط التواصل وانتهى الحوار المباشر وسكت الكلام وبدأ عصر التكتكة اخشى على حالنا يطلق علينا اغبياء ويستخدمون هواتف ذكية...