السبت 29 يناير 2022 12:28 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

صحتك بالدنيا

اضرار الوشم او التاتو على البشرة

الجارديان المصرية

الوشم هو علامة مستدامة أو تصميم يتم على الجلد باستخدام ألوان وأصباغ يتم إدخالها بواسطة الغرز في الطبقة العليا من البشرة، عادة يستعمل الفنان الوشم بآلة الخياطة “إبرة الخياطة”، فيقوم بثقب البشرة مراراً وتكراراً بالإبرة . مع كل ثقب بالإبرة يتم إدخال قطرات الحبر الضئيلة، تلك العملية – التي تحدث دون تخدير قد تؤدي لنزيف قليل وهذا ما كانت تفعله الجدات في السابق لكن حالياً اختلف الأمر وتم استحداث آلات أقل إيلاماهل للوشم أضرار؟
مايو كلينيك أجرت دراسة علمية عن مخاطر الوشم ونصحت بتجنبه، و أوضحت هذه الدراسة أن الوشم هو
:عملية اختراق للجلد الأمر الذي ينتج عنه التهابات جلدية، ومضاعفات ومخاطر أخري متعددة ومتنوعة ، نجملها فيما يأتي

اولا الحساسية : الأصباغ التي تستخدم في الوشم هي ألوان عديدة منها الأحمر و الأخضر والأزرق ..الخ، فحبر الوشم يحتوي على مواد مؤكسدة ضارة مثل معادن الكبريتيدات وصبغات عضوية، فهذا الحبر يؤثر على صبغة الميلانين الموجودة في الجلد بشكل طبيعي و كلها قد تؤدي الي حساسية وهرش وطفح جلدي وقد تظهر تلك الحساسية بعد أعوام و ليس بالضرورة عقب عمل الوشم مباشرة
ثانيا : الالتهابات الجلدية وذلك قد يحدث عقب عمل الوشم فيحدث احمرار وتورم و قيح، وصديدثالثا: مشكلات جلدية أخري: مثل الجدري، وأحيانا يترك أوراماً ناهيك عن الندبات والحفر

رابعاً: الأمراض التي تنقلها المعدات الملوثة التي تستخدم لعمل الوشم وتلك أمراض غير ممكن حصرها فمثلا: الالتهاب الكبدي الوبائي بي أو سي , ناهيك عن مرض الإيدز والسرطان وغيرها من الأمراض التي تنتقل من خلال الدم ، فعندما تستخدم إبرة وشم ملوثة فهي تختلط بالدم و تنقل له أمراضاً شتي.
خامساً: مضاعفات التصوير بالرنين المغناطيسي: فالوشم أو المكياج الدائم قد يسبب تورماً أو حروقاً حال التعرض للآشعة الرنين المغناطيسي

سادسأ: الوشم يؤثر سلباً علي جهاز المناعة، فالوشم يؤثر على كريات الدم البيضاء ونقصها يسبب ضعف المناعة، مما يضعف قدرة الجسم علي مهاجمة الأمراض والبكتيريا، وهذه الكريات تحمي أيضاً من الأورام الليمفاوية أو السرطان

سابعاً: الجلطات الدموية والتي تظهر في شكل بعض الكدمات الزرقاء علي المنطقة التي رسم عليها الوشم وتظهر علي شكل ورم

من المفارقات أنه في الدول الأجنبيه و قبل ان يبدأ معك في رسم الوشم يحذرونك منه، ويذكرون لك تلك المخاطر وفي الخاتمة يعطون الفرد بعض التعليمات التي يلزم أن يسير عليها علي الأقل مدة أسبوعين عقب عمل الوشم مثل عدم التعرض للشمس ، عدم السباحة في مياه البحار والبحيرات، اختيار الملابس باهتمام، استعمال مرطبات معينة عدة مرات في اليوم مع مكوث الضمادة علي الجروح لفترة 24 ساعة، ثم استعمال مضادات حيوية والتأكد من نظافة يد راسم الوشم و نظافة الماكينة وبالرغم من كل تلك الاحتياطات والتعليمات غير أنهم في المحافل العلمية الغربية يحذرون من خطورته يا من ترغب في عمل الوشم عليك أن تعي جيداً أن الوشم علامة مستدامة علي جلدك فهل انت مستعد لبقائها على جلدك وبشرتك علي نحو أبدي معك؟ وهل تريده في مكان مرئي من الجسد أم مخفي تحت الملابس؟ وليكن بحسبانك أن شكل الوشم يتأثر بعوامل السمنة والنحافة، الأمر الذي يؤدي الي تشوه منظر الوشم، فيحوله من لوحة فنية الي تشوه يصعب علاجه حتي مع تقنيات الليزر والعلاجات الحديثة.