الجمعة 3 فبراير 2023 03:01 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

الشارع السياسي

علي المصيلحي ردا على هجوم النواب: أرفض سياسة لي الذراع.. وهذا موعد انخفاض الأسعار

د. على المصيلحى
د. على المصيلحى

شهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، اليوم الثلاثاء، مواجهة ساخنة بين الأعضاء، ووزير التموين، بسبب مشكلات ارتفاع الأسعار، واختفاء بعض السلع

وواجه علي المصيلحي، وزير التموين، خلال الجلسة العامة انتقادات حادة وصلت إلى مرحلة المطالبة بإقالته، لا سيما وأن الوزارة فشلت في السيطرة على الأسواق التي تشهد انفلاتا كبيرا في الأسعار، بما يؤثر على جميع المواطنين.

وبعد عرض طلبات الإحاطة والأسئلة البرلمانية المقدمة من الأعضاء، رد وزير التموين، على النواب، معلنا استكمال باقي الردود للأعضاء كل حسب طلبه وسيتم الإخطار به.

وفي ردوده على النواب، توقع الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، انخفاض أسعار السلع خلال شهرين في حال انخفاض سعر صرف الدولار.

وقال في رده على النواب خلال الجلسة العامة للبرلمان: "عندما ينزل سعر الدولا تأثيره يظهر بعد شهرين وهذا فى كل العالم وليس في مصر فقط".

وحول منظومة الخبز وبسبب شكاوى النواب، أكد وزير التموين، أن الحل الأمثل لضبط منظومة الخبز هو تطبيق الدعم النقدي المشروط.

ورد الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، على انتقادات نواب البرلمان، قائلا: "أنا مش وزير الأزمات، أن وزير إزالة الأزمات، متابعا: أشكر كل من أطلق عليا من النواب وزير الأزمات.

وتابع وزير التموين: لا يمكن القبول بسياسة لي الذراع فعندما تمارس الحكومة دورها فى تنفيذ القانون ومواجهة أية ممارسات خارجة نجد من يقول أن الحكومة متشددة وهكذا، وهنا يجب أن نعلم ماذا تريدون هل تريدون ضبط الأسعار وتنفيذ القانون أم لا؟.

واستكمل الوزير: أحد النواب تحدث عن مرتبى كوزير للتموين وأنا أقول أنا أول واحد فى خدمة المواطن، وليس مجرد كلمات.

وأكد الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، وجود ضعف في الرقابة على الأسواق، مشيرا إلى وجود نقص في عدد المعينين، قائلا: منذ عام 1995 لم يتم أي تعاقد مع أحد.

وأوضح وزير التموين، أن هناك قرارا سابقا من الحكومة بمنع التعيين في الحكومة إلا بشروط، مؤكدا أن البديل هو الانتداب من جهات حكومية أخرى، إلا أننا نواجه مشكلة في الانتداب لأننا لسنا وزارة جاذبة.

وأشار إلى أنه يتم التغلب على هذه الأزمة من خلال المد لبعد سن التقاعد للكوادر المتميزة بعد موافقة رئيس الوزراء.

وأعلن أنه على الرغم من عدم التمكن من تسعير السلع، إلا أننا طالبنا بتشكيل لجنة فنية ممثلا بها الاتحاد العام للغرف التجارية، وجهاز حماية المستهلك لدراسة المدى السعري لـ15 سلعة رئيسية تشمل السكر والزيت والسمنة والصلصة وغيرها.

وكشف الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، تفاصيل إعداد مشروع قانون لتنظيم الأسواق العشوائية، بما يساهم في ضبط الأسعار.

ولفت إلى أن هناك تغييرا جوهريا فى طبيعة عمل الأجهزة الرقابية على السلع، موضحا أن جهاز سلامة الغذاء وهو جهة مستقلة تابعة لمجلس الوزراء مسئول عن مراقبة صلاحية السلع منذ قدومها من الجمارك.

وأكد أن أجهزة الحكم المحلي هى المسئولة عن المخازن غير المرخصة والأسواق العشوائية، قائلا: وعلى الرغم من ذلك هناك مسئولية تضامنية من خلال تضافر الجهود لتشديد الرقابة على الأسواق.

وأكد الدكتور على المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، أننا نستورد أكثر من 60% من أكلنا، لافتا إلى أن هناك زيادة فى سعر الخامات المستوردة من الخارج.

وقال: وهو ما نسميه "تضخم مستورد"، متابعا: من الصعوبة كتابة سعر المنتج على كافة السلع، مشيرا إلى أن ماكينات الطباعة الخاصة بكل منتج مبرمجة بشكل معين.

وكشف جهود ضبط الأسواق من خلال جهاز حماية المستهلك ومباحث التموين، لافتا إلى أن الحكومة لجأت لتسعير سعر الأرز لضبط حركة الأسواق وعم التلاعب فى الأسعار.

وقال علي المصيلحي: بالرغم من أننا نستورد القمح من الخارج، إلا أننا نجحنا في الفترة السابقة بطرح القمح فى السوق المصري.

ورفض الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، مطالب أعضاء البرلمان بتفعيل التسعيرة الجبرية، قائلا: حين اتجهت الحكومة للتسعير الإجباري "باظ سوق الأرز".

وقال الوزير: لا يوجد معنى للتسعير الجبري ولن نعود للستينات ولن نتذكر حكومة الرئيس الراحل أنور السادات فى وقت الحرب، لأننا لسنا فى وقت حرب وحكومة الحرب لها قواعد أخرى.

ولفت علي المصيلحي، إلى أن القيادة السياسية كانت حريصة خلال مواجهة مصر لحربها ضد الإرهاب أن تستكمل إجراء الإصلاحات الاقتصادية.

وأوضح وزير التموين، أنه لا يوجد مادة في الدستور أو القوانين تقر بعملية التسعير الجبري للأسعار، لافتا إلى أن هناك أدوات أخرى لمواجهة هذه الأزمات بينها قانون منع الممارسات الاحتكارية.

وأشار المصيلحي، إلى أنه وفقا للقانون فمن حق وزير التموين تسعير إحدى السلع وفقا لظروف معين، على أن يتم عرض الأمر على مجلس الوزراء للموافقة عليه.

ولفت وزير التموين، إلى أنه تم اللجوء لذلك عام 2017 وذلك لمواجهة أزمة السكر التى واجهناها خلال هذه الفترة.

وشهدت الجلسة هجوما حادا على وزير التموين، حيث قال النائب محمد عبد العليم داوود، عضو مجلس النواب: يجب أن يتحرك المجلس لسحب الثقة من الحكومة، متابعا: "حكومة بتصنع المشاكل وتقتل الفلاح".

وانتقد عضو مجلس النواب، ما تشهده الأسعار من ارتفاعات كبيرة، قائلا: "وقت حرب أكتوبر لم تصل الأسعار إلى هذا الحد"، مشيرا إلى أنه تم تشكيل حكومة حرب ونجحت في مواجهة الأزمة وقت الحرب.

كما وجه النائب عبد المنعم إمام، عضو مجلس النواب، انتقادات حادة لوزارة التموين مشيرًا لعودة الطوابير أمام المخابز للحصول على رغيف الخبز، بخلاف تراجع ضوابط الخبز السياحي من حيث الوزن والجودة.

وقال النائب: "في كل أمر توجد روايتين، رواية صادقة ورواية الحكومة، منذ 9 أشهر تحدث الوزير عن أزمة العيش السياحي، ووعد بانتهاء الأزمة في ظرف أسبوع من ناحية الوزن والسعر".

واستعرض النائب رغيف خبز أصغر من حجم كف اليد "النهارده وأنا جاي جايب العيش السياحي رغيف خبز بـ 50 قرش يأكله المصريين والطلاب في المدارس".

وأكد إمام عدم جواز استمرار حجة الحرب الروسية الأوكرانية، قائلا: "الحرب حجة بطلت أوكرانيا الآن تطلع قمح، وروسيا تطلع قمح"، مشيرًا إلى ارتفاع السعر 15% فقط منذ الازمة حتى الآن.

وقال: "سعر الغاز الذي نصدره غلي وفي عوائد، سعر البترول زاد 10% فقط ولسة ماسكين في الأزمة الاوكرانية ونفس الحكومة لأول مرة يوليو اللي فات جابت قرض بنصف مليار دولار علشان نشتري قمح، بقينا نستلف علشان ناكل".

من جانبه قال النائب محمد مصطفى كمال: "الناس يا معالي الوزير في الأول كانت بتسأل على سعر الفراخ بكام، دلوقتي بيسألوا على سعر الرجول بكام دلوقتي؟".

واتهم عضو مجلس النواب، وزارة التموين بأنها تركت المواطن فريسة للتجار، مستنكرا الحذف العشوائي للمواطنين من بطاقات التموين.

وقال النائب أحمد فؤاد أباظة: المواطن المصري يعاني معاناة شديدة بسبب ارتفاع الأسعار، متابعا: "منذ اكثر من 35 عاما نائبا فى البرلمان، وكان دائما نواب الأغلبية ونواب المعارضة فى البرلمانات السابقة يوجهون كلمتهم الشهيرة لمسئولي الحكومة "أحمد بيه ياأحمد بيه كيلو اللحمة ب30 جنيه، أحمد بيهطن الحديد ب1000 جنيه".

واتهم النائب الغرف التجارية بالتسبب في ارتفاع الأسعار لاستغلالهم الأزمة العالمية بهدف التربح.

وحرص الدكتور حسام المندوه، عضو مجلس النواب، على اصطحاب بعض المنتجات "دقيق - أرز - لبن" لإثبات عدم الالتزام بتدوين الأسعار على المنتجات الاستهلاكية.

وانتقد عضو مجلس النواب، غياب التسعيرة على السلع، قائلا: الناس بتصوت من الغلاء، وجميعنا في كارثة حقيقية".

وأشار إلى أنه على الرغم من تحمل الدولة نحو 90 مليار جنيه دعم، إلا أن المواطن ما زال يئن، قائلا: تصريحات كل قيادات وزارة التموين، رغم إعلان الحكومة توافر السلع لمدة 6 أشهر، إلا أن المشكلة في غياب الرقابة الحقيقية على الأسواق.

وأكد حسام المندوه، أن وزارة التموين، لم تقم بالدور الذي يليق في الرقابة على الأسواق لضبط الأسعار، منتقدا تقادم قوانين التموين منذ عام 1945.

وشدد عضو مجلس النواب، على ضرورة مواجهة التلاعب في الأسعار، لاسيما في ظل عدم الالتزام بتدوين الأسعار على المنتجات.

وقال النائب محمود بدر، عضو مجلس النواب، موجها حديثه لرئيس المجلس: "يا معالي الرئيس إذا حضرتك بتطالبنا بالهدوء وضبط النفس في الحديث مع الحكومة، نرجو أيضا مطالبة الحكومة بضبط تصريحاتها".

وأثار عضو مجلس النواب، تصريح وزير التموين سابقا في مؤتمر صحفى مع مستثمرين ورجال أعمال بمركز بركة السبع بمحافظة المنوفية، لشرح تفاصيل المشروع اللوچيستي المزمع إنشاؤه وأثناء إلقاء كلمته تطرق للحديث عن دعم المقررات التموينية التي تصرف لفئة عريضة من الشعب المصري، حيث قام الوزير بالتهكم والسخرية من مستحقي الدعم التموينى ويقول: "إنهم يطالبون بتحسين جودة الزيت وينهي كلامه بجملة بتاخد دعم وبتتأنعر"

وقال محمود بدر: "كل مسئول يجب أن يعلم أن يعمل لدى الشعب المصري، ومرتبه من الضرائب اللي بيدفعها المواطنين"، متابعا: "مينفعش وزير يتأنعر على الشعب".

واستنكر عضو مجلس النواب، ما وصفه "ابتسامة السخرية" لوزير التموين أثناء الجلسة العامة، أمام ما يواجهه من انتقادات حادة خلال الجلسة العامة.

وقال النائب: "علشان الوزير يكمل ضحك وبجملة السخرية، فيه مواطن من 2018 شالوا مراته من بطاقة التموين بحجة أنها ميتة، ونحن الآن في 2023 صاحب البطاقة مش عارفة يرجعها رغم إنه أثبت أنها ما زالت على قيد الحياة".

وشدد عضو البرلمان، على ضرورة قيام وزارة التموين والموظفين بالنزول للشارع، متابعا: "بدل ما بيقعدوا يتأنعروا على المواطن المصري، كفاية أنعرة".

كما شهدت الجلسة أيضا توجيه النائبة سناء السعيد، عضو مجلس النواب انتقادات حادة لوزير التموين والتجارة الداخلية علي المصيلحي، بسبب ارتفاع الأسعار.

وانتقدت رد فعل الوزير على كلمات النواب بشأن أزمة ارتفاع الأسعار واستقباله الكلمات بـ"ابتسامة"، قائلة: "الوزير مبتسما، ابتسامة الوزير ما هي إلا استفزاز لنا، نحن نواب الشعب لماذا رد الفعل هذا خصوصا وأنه ليس لديه إجابات عملية على تساؤلات النواب".

وطالب المستشار الدكتور حنفي جبالي، رئيس مجلس النواب، أعضاء المجلس بضرورة التزام الهدوء، جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، أثناء مواجهة وزير التموين بعدد من طلبات الإحاطة والأسئلة البرلمانية.

وقال رئيس المجلس ممازحا الأعضاء: "ما لكم النهارده فيه فرط حركة.. هو فيه حاجة بعد الجلسة ولا ايه؟".

وطالب رئيس البرلمان، الأعضاء ضرورة الالتزام بالهدوء، متابعا: "قول اللي انت عايزه بموضوعية وهدوء، ولكن لا يزداد حماسك حتى لا تضيع انتظام الكلمة ويضيع الوقت منك".

واستهل النائب رضا غازي، عضو مجلس النواب، كلمته خلال الجلسة العامة للبرلمان، بآية من سورة البقرة: "وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ".

جاء ذلك خلال الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، لمواجهة وزير التموين بعدد من طلبات الإحاطة والأسئلة البرلمانية.

وتابع عضو مجلس النواب: "عذرا سيدنا موسى، مصر لم تعد أرض الخير"، قائلا: الأسعار أصبحت في متناول الأثرياء.

وأشار النائب، إلى ارتفاع أسعار العدس والفول، قائلا: في متناول الأثرياء على مرأى ومسمع من وزارة التموين، ولم يتحرك لهم ساكنا ولم ينتفض لهم جفنًا كل يتاجر بقوت الشعب المصري".

وقال عضو مجلس النواب: "الشعب يحتاج من ينظر إليه بعين الرحمة"، مطالبا بضرورة فتح المجمعات الاستهلاكية.

وقال النائب زكي عباس، عضو مجلس النواب: مصر والعالم كله يمر بظروف اقتصادية صعبة، مشيرا إلى تعليمات الرئيس للحكومة لتعمل على توفير السلع.

وتابع عضو البرلمان: "الحكومة في حتة والتجار والجهات الرقابية في حتة الحاجة لو بتزيد جنيه التجار يزودوا خمسة جنيه".

وقالت النائبة ولاء التمامي، عضو مجلس النواب: مصر تمر بمرحلة خطيرة، مشيرة إلى الارتفاع الكبير في الأسعار والاحتكار والتلاعب في سعر الدولار والذهب.

وتسائلت النائبة: أين الأجهزة الرقابية ودور جهاز حماية المستهلك وخطة الدولة لمواجهة ارتفاع الأسعار وسط موجات متتالية من الارتفاع في كل شئ؟.

وأكد النائب محمود أبو الخير، عضو مجلس النواب، أن وزارة التموين المسؤولة عن زيادة الأسعار وأكل المواطن البسيط، قائلا: "لو أسرة بسيطة فقيرة عايزة تفطر فول وطعمية تحتاج من 70 إلى80 جنيه".

وأكد المهندس أشرف رشاد، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن بمجلس النواب، أن وزارة التموين تواجه تحديات كبيرة في هذه المرحلة، مشيرا إلى أن مطالب النواب من الوزارة "مطالب مشروعة".

ووجه رئيس الأغلبية البرلمانية، الشكر لوزير التموين، مشيرا إلى تجاوبه في العديد من طلبات النواب، مشيدا بدور مباحث التموين على جهودها في الرقابة.

وتابع أشرف رشاد: مطالب النواب مشروعة، ونعرف أن وزارة التموين هدفها نبيل فى خطواتها، وسبق وتحفظنا فى لقاءاتنا مع الوزير على بعض آليات العمل بالوزارة.

وشهدت الجلسة العامة لمجلس النواب، برئاسة المستشار الدكتور حنفي جبالي، هجوما حادا على وزير التموين، الدكتور علي المصيلحي، بسبب ما يشهده السوق من تلاعب في الأسعار، فضلا عن اختفاء بعض السلع.

طالب النائب أحمد فرغلي، عضو مجلس النواب، الحكومة بالاستقالة، قائلا: الحكومة أصبحت وزارة السوق السوداء، متابعا: "تركت المواطن فريسة للغلاء، بعد أن غرقت في كيلو أرز".

وقال عضو مجلس النواب: وزراة التموين، تدخلت في أزمة الأرز أصبح بسعرين ومش موجود، الزيت اختفى، الحكومة تصدر قرارات وهمية تقول سلع استراتيجية تكفي ستة أشهر أو خمسة أشهر، أرز أو زيت وكل الأسعار تزيد والحكومة في وادي تاني خالص.

وتابع النائب: "الدعم الذي تقدمه الحكومة للمواطن ظاهره الرحمة وباطنه العذاب، الحكومة قالت الدعم للفرد يساوي 50 جنيه، بعد التضخم أصبح المواطن يحصل على ثلث الدعم.

واختتم عضو مجلس النواب: لا يوجد طبقة متوسطة في مصر أصبحت محدودي الدخل ومعدومي الدخل، الوزارة انتهت صلاحيتها ويجب على المجلس حماية المواطن من الحكومة ويجب على الحكومة تقديم استقالتها".

وقال النائب محمد نجيب، عضو مجلس النواب: "الناس مش عارفة تاكل بسبب سياسات وزارة التموين والتجارة الداخلية".

وأشار النائب، إلى أن هناك بطاقات تموينية لغير مستحقين، وهناك مستحقين ليس لديهم بطاقات تموينية وغير قادرين على إصدار بطاقات، منتقدا أزمات أسعار الأرز والقمح.

وتسائل النائب: ما المانع في التسويق بالأسعار العالمية؟.

وقال النائب إمام منصور: لابد أن نكون واضحين أمام أنفسنا، هناك أزمة عالمية، لكن نحتاج إجراءات أكثر صرامة من الوزارة، مشيرا إلى غياب الرقابة على الأسواق.

وقال النائب: "اليوم بيكون فيه 3 أسعار، الصبح بسعر والضهر بسعر والمغرب بسعر"، مطالبا برفع سعر توريد إردب القمح لتشجيع الفلاحين على الزراعة.

وأشار النائب محمد أبو هميلة، عضو مجلس النواب، إلى وجود مشكلة في عدم وجود بعض السلع، منتقدا الدور الرقابي للوزارة وقلة عدد مفتشي التموين الذي يؤثر على الرقابة خاصة في المخابز وعدم التفتيش والمراجعة.

وطالب النائب نافع عبد الهادي، عضو مجلس النواب، بإقالة او استقالة وزير التموين علي المصيلحي، قائلا: الوزارة سلمت الشعب المصري للتجار الجشعين.

واتهم النائب، وزارة التموين بتعظيم دور المحتكرين وعدم القيام بدورها في ضبط الاسعار في الأسواق، مضيفًا "الغلاء فاق الحد والتصور أين دور الوزارة؟".

وأشار إلى أن الوزارة تسير في سياسات عكس سياسات الرئيس الذي يطالب بضبط الأسعار ومواجهة الاحتكار، قائلا: "الوزارة لأسباب لا يعلمها الا الله تسير عكس الاتجاه، أطالب بإقالة وزير التمكوين أو الاستقالة".

وقالت النائبة ألفت المزلاوي، عضو مجلس النواب، موجهة حديثها لوزير التموين: "انت ما ينفعش تكمل معانا"، متابعة: "أنت وزير مأزوم".

واتهمت عضو البرلمان، الوزير بتصدير المشكلات للنواب، وعدم مقابلته لأعضاء مجلس النواب، مشيرة إلى أزمة ارتفاع الأسعار واختفاء الخبز.

من جانبه انتقد النائب هشام حسين، عضو مجلس النواب، ما يشهده سوق الذهب في مصر من اضطرابات كبيرة، على عكس الأسعار العالمية، قائلا: "الذهب بيزيد وينزل في يوم وليلة".

وأشار عضو مجلس النواب، إلى أن هناك تلاعب ملحوظ في أسعار العملة من جانب بعض تجار الذهب وهو ما تسبب في تأثر أسعاره بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة.

وأثار هشام حسين، أزمة الأرز بسبب قرارات وزير التموين، قائلا: على الرغم من وجود بوادر بحل الأزمة، إلا أنه عادت مرة أخرى، وهناك نقص في المعروض بالأسواق، فضلا عن ارتفاع الأسعار.

وفي ذات السياق، أشار النائب، إلى أزمة رغيف الخبز الذي يعاني من قلة الجودة والحجم والشكل، مؤكدا أن هناك تلاعب ملحوظ من جانب بعض الأفران، الأمر الذي يتطلب مزيدا من الرقابة.

ولفت هشام حسين، إلى أن الدائرة التاسعة بمحافظة الجيزة تعاني من عدم وجود مخابز، مؤكدا أن منطقة حدائق أكتوبر لا يوجد بها مخابز، فضلا عن أن الشيخ زايد العدد الموجود فيه قليل، لا يلبي متطلبات المواطنين من العيش المدعم.

وتسائل عضو مجلس النواب، عن سبب عدم تشغيل 7 منافذ بيع تابع لوزارة التموين في أكتوبر، مشيرا إلى أن جهاز مدينة أكتوبر خصص الأماكن إلا أنها لم تعمل حتى الآن، فضلا عن عدم تشغيل مخابز بمناطق إسكان دهشور.

وزير التموين ارتفاع الأسعار التموين والتجارة الداخلية التسعيرة الجبرية الدكتور علي المصيلحى وزير التموين السوق السوداء جلسة البرلمان سعر صرف الدولار وزير التموين والتجارة الداخلية