الثلاثاء 27 فبراير 2024 09:55 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور رضا محمد طه يكتب : الإمساك.....شيخوخة مبكرة وتدهور معرفي

دكتور رضا محمد طه
دكتور رضا محمد طه


بصفة عامة تشير التقديرات بأن معدل التبرز إذا قل عن ثلاث مرات في الإسبوع علي الأقل خلال فترة 12 إسبوع يشير ذلك لإصابة الشخص بالإمساك المزمن، بسبب صعوبة حركة ومرور البراز في الامعاء مما يترتب عليه صعوبة قيام الشخص بمهامه اليومية فضلاً عما يبذله من مجهود عند التبرز الذي غالباً ما يكون البراز صلباَ والشعور بإنسداد في المستقيم لصعوبة تفريغه بالكامل من البراز.
علي موقع ميديكال نيوز توداي 2 أغسطس الجاري تناولت آني لينون Annie Lennonالعلاقة بين الإمساك والتدهور المعرفي وتسارع الشيخوخة عن الأشخص المصابين بالإمساك المزمن. في سلسلة من الدراسات الجديدة ، حقق الباحثون في العلاقة بين الإمساك والتدهور المعرفي في الدراسات التي تم عرضها مؤخراً في المؤتمر الدولي لجمعية مرض الزهايمر في أمستردام بهولندا وعبر الإنترنت.
كشف الباحثون أن حركة أمعاء واحدة كل 3 أيام أو أقل في كثير من الأحيان مرتبطة بمستويات أعلى من التدهور المعرفي جنبًا إلى جنب مع بعض التغييرات في ميكروبيوم الأمعاء، بما جعل الحاجة ملحة إلى مزيد من الدراسات لمعرفة كيف يمكن لهذه النتائج أن تفيد في العلاج واستراتيجيات الوقاية من التدهور المعرفي. ومعروف أن حوالي 16٪ من سكان العالم يعانون من الإمساك. تشمل عوامل الخطر للإمساك مستويات منخفضة من النشاط البدني ، والجنس الأنثوي ، والموقع السكني ، والحالات الطبية ، بما في ذلك الاكتئاب والبواسير وبعض أمراض القلب والأوعية الدموية والجهاز الهضمي والعضلات الهيكلية.
وتشير الدراسات إلى أن الإمساك هو أحد المضاعفات الشائعة للحالات العصبية ، مثل مرض باركنسون ، وأنه مرتبط بتطور أسرع لمرض الزهايمر. ويمكن أن يساعد فهم المزيد حول كيفية تأثير الإمساك على الجهاز العصبي - والدماغ والإدراك بالتبعية - في تطوير العلاجات واستراتيجيات الوقاية من التدهور المعرفي والحالات ذات الصلة. كما تناول الباحثون مؤخرًا الصلة بين الإمساك والتدهور المعرفي. ووجدوا أن التبرز كل 3 أيام أو أقل بشكل متكرر كان مرتبطًا بفرصة أعلى بنسبة 73٪ للتدهور الإدراكي الذاتي. كما يرتبط الإمساك أيضاً بـثلاث سنوات من الشيخوخة الزائدة.
وجد الباحثون أن الأشخاص الذين لديهم حركة أمعاء كل 3 أيام أو أكثر لديهم إدراك أسوأ بشكل ملحوظ - ما يعادل 3 سنوات من الشيخوخة الإضافية - من أولئك الذين لديهم حركة أمعاء واحدة يوميًا. فضلاً علي أن لدي هؤلاء الأشخاص أيضًا خطر أعلى بنسبة 73 ٪ من التدهور المعرفي الشخصي وعدد أقل من الميكروبات التي تنتج مادة الزبد butyrate وهي علامة علي سلامة بكتيريا الموجودة في الأمعاء والتي تساعد على هضم الألياف الغذائية. وكانت دراسات أخرى قد أوضحت الصلة في أن الزيادات والنقصان في بعض بكتيريا الأمعاء مرتبطة بالخرف والتدهور المعرفي. وهذا البحث كما يصفه فريق العمل هو الخطوة الأولى للتحقق مما إذا كانت أنواع معينة من التواجد البكتيري داخل أمعائنا تحمي أدمغتنا من أنواع معينة من الأمراض المعرفية.


ووجد الباحثون كذلك أن أولئك الذين لديهم أكثر من حركتين من حركة الأمعاء في اليوم لديهم خطر متزايد بشكل طفيف من التدهور المعرفي ويميلون إلى وجود المزيد من الأنواع المؤيدة للالتهابات في الميكروبيوم.
وخلص الباحثون إلى أن حركات الأمعاء الأقل تكرارًا مرتبطة بوظيفة إدراكية أسوأ ، ويمكن تفسير هذا الارتباط بالتغيرات في ميكروبيوم الأمعاء. على الرغم من أن السبب والآليات لا تزال غير واضحة ، فإن دراسات أخرى تظهر أن العوامل المساهمة في الإمساك المزمن ، مثل عدم تناول الألياف غير الكافية ، وانخفاض تناول السوائل ، ونمط الحياة المستقرة ، ترتبط أيضًا بالالتهابات والحالات العصبية والنفسية.
وأضاف الباحثون أنه في حين أن التوصيات الغذائية يمكن أن تكون محبطة لأنها تتغير بشكل متكرر وفقًا للتقدم العلمي ، فإن تحسين العادات الصحية العامة بشكل عام قد يقلل من خطر التدهور المعرفي. تشمل هذه العادات زيادة استهلاك الفاكهة والخضروات والألياف والسوائل وممارسة الرياضة بشكل متكرر. وخلصوا إلى أنه سيكون من المثير للاهتمام معرفة ما يأتي من هذا البحث - من العلاجات الأساسية لتقليل الإمساك إلى التعديلات المستهدفة لميكروبيوم الأمعاء - وكيف يمكن أن تساعد في منع الخرف والتدهور المعرفي بشكل عام.