الإثنين 26 فبراير 2024 06:26 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

طارق محمد حسين يكتب : حرب غزة فضيحة للغرب

الكاتب الكبير طارق محمد حسين
الكاتب الكبير طارق محمد حسين

أثبتت الحرب الهمجية علي غزة بل وفضحت مجددا ازدواجية المعايير لدي الغرب ، فبينما هرعت الدول الغربية إلي مساندة إسرائيل سياسيا وعسكريا وكأن إسرائيل لا تملك من الترسانة العسكرية المدعومة أمريكيا اضعاف أضعاف ما لدي المقاومة ، فلا مقارنة بين طرفي الحرب في التسليح ،لقد ظل المجتمع الدولي يتجاهل حقوق الإنسان في الأراضي المحتلة، ويغمض عينه ويصم أذنه عن كل نداءات الاستغاثة من الشعب الوحيد في العالم الواقع تحت الاحتلال منذ عام ٤٨ ، وعدم السعي لتنفيذ القرارات الصادرة عن مجلس الامن بخصوص القضية الفلسطينية، بل تجاهل مبادرات ونداءات السلام العربية، متجاهلين حق هذا الشعب في العيش الامن في دولته المستقلة، ولكن إذا انتفض هذا الشعب المستضعف المحاصر وقاوم المحتل وانزل بعدوه المحتل بعض الخسائر، اتهمت المقاومة بانها الارهاب والهمجية ، وكأن المطلوب ان يركع الشعب الفلسطيني تحت ارجل المحتل ، فإذا قاوم للدفاع عن حقوقه ولتحريك قضيته المشروعة وتذكير العالم بالمأساة التي يعيشها، خرجت حملة إعلامية غربية ضد غزة والقضية الفلسطينية، ومنع التظاهرات السلمية المؤيدة للفلسطينيين، وحركت امريكا وانجلترا اساطيلها البحرية لحماية الابنة المدللة إسرائيل ، أي عار هذا على جبين المجتمع الدولي والعربي أن يري المذابح التى ترتكب بغزة كل دقيقة ، ويقف العالم متفرجا لا يتحرك له ضمير امام سقوط مئات من الضحايا يوميا بهدم البيوت فوق رؤوس أصحابها ، اين الشعارات الجوفاء الزائفة التي صدعوا بها رؤوسنا عن حقوق الإنسان والقوانين الدولية التي لا تطبق، اما اخواننا القادة العرب فلا امل في تحرك إيجابي منهم ضد كل من يساند المحتل المعتدى من دول ، فخيبة الأمل هي الشعور السائد لدي كل مواطن عربي فقد اعتاد علي خذلان وصمت الأنظمة الحاكمة التي وقعت علي التطبيع أو تستعد له، حسبنا الله ونعم الوكيل ولك الله يا شعب فلسطين.