الأربعاء 21 فبراير 2024 07:09 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

دكتور رضا محمد طه يكتب :أكل الكلاب لحوم نيئة يؤدي لظهور بكتريا خطيرة

دكتور رضا محمد طه
دكتور رضا محمد طه

حذرت منظمة الصحة العالمية من ظهور سلالات من البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية علي نحو متزايد نتيجة الاستخدام المفرط في المضادات الحيوية بما يجعل لتلك البكتريا ضحايا من البشر تعد بالملايين وفي ازدياد. وهذا الاسبوع من 18-24 نوفمبر هو الاسبوع العالمي للتوعية بخطورة مقاومة الميكروبات للمضادات الحيوية وفي تلك المناسبة نقدم أحدث الأبحاث المتعلقة بهذا الموضوع، وفيه تحذير من إطعام الكلاب للحوم النيئة مما يترتب علي ذلك تواجد احد انواع البكتريا الممرضة وهي الاشريكية القولونية E.coli حيث تتمثل خطورتها في انها تقاوم العلاج بأقوي المضادات الحيوية واسعة المفعول مثل سيبروفلوكساسين.

دراسة جديدة نشرت مؤخرا في مجلة وان هيلز One Health أجراها باحثون من جامعة بريستول وكشفت نتائجها عن وجود بكتريا القولون الممرضة في 600 كلب أليف ومعروف انها تسبب التسمم الغذائي والتهابات المسالك البولية ومجري الدم، ولذلك فإن السيطرة عليها وعلاجها يعد مشكلة اذا ما تحولت من صورتها الطبيعية في الامعاء حيث تكون غير ممرضة وعندما تصل الي مجري البول تتحول الي ممرضة والأكثر مدعاة للقلق هو مقاومتها للمضادات الحيوية.

أوضح فريق البحث ان إطعام الكلاب اللحوم النيئة غير المطبوخة كان عامل الخطر الوحيد المرتبط بتزايد اعداد بكتريا القولون في براز الكلاب وهذه النتائج تتطابق مع ما اكدته دراسات سابقة عن العلاقة بين ظهور بكتريا القولون المقاومة للمضادات الحيوية ونظام غذاء الكلاب خاصة الغذاء الخام واللحم النيء ولان عمليةالطهي تقتل غالبية البكتريا الملوثة للحوم النيئة وكذلك الحرص علي نظافة وغسيل اليدين تلك عوامل تقلل من الخطر المباشر في دخول تلك البكتريا ووصولها في امعاء الأشخاص حيث يمكن ان تنتقل بين الأشخاص والحيوانات فيما بينهم وبمجرد ان يبتلع الشخص بعض من هذه البكتريا تظل حتي تصل للامعاء وتبقي سنوات دون ضرر لكن وفي ظل ظروف معينة تسير لتصل مجري البول مسببة إلتهابه والتهاب مجري الدم واحيانا تتسبب في تعفن الدم مهددة بالموت بسبب مقاومتها العلاج بالمضادات الحيوية ولذلك يجب مراعاة النظافة المنزلية وغسيل اليدين جيدا بعد استخدام المرحاض.

وخلص الباحثون الي وجوب تقديم المزيد من الحوافز للشركات المصنعة لاغذية الكلاب النيئة وأيضا الحرص علي حصولها علي اللحوم من المزارع التي تتبع سياسات رصينة وسليمة في استخدام المضادات الحيوية كما الزمتها باختبار اللحوم للكشف عن البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية هذا إضافة الي وضع حدود اكثر صرامة علي عدد البكتريا المسموح به في اللحوم غير المطبوخة والتي تباع للأكل.