السبت 2 مارس 2024 04:33 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

وائل السنهوري يكتب : مصر فوق الجميع

الكاتب الصحفي  وائل السنهوري
الكاتب الصحفي وائل السنهوري

للأسف مازلنا نعاني من العيوب والسلبيات واعتقد انه حان الوقت لمناقشة ازاماتنا الكروية والاعتراف بها والعمل علي وضع الحلول لها خصوصا في الاوانة الاخيرة بعدما إشتد الصراع بين الجمهوريين الكبيرين ووصلت العلاقة بينهم الي مفترق الطرق ويجب علي الجميع احتواء الأزمة وتوخي الحذر و هذا هو الحال منذ فترات طويلة مضت وليس بشأن فتنة إشتعلت وذلك بعد مشاهدتنا جميعا إعلاميين في القنوات الفضائية متخصصين في السياسة يثيرون فجأة قضية الفتنة المشتعلة بين جماهير مصر كلها من وبين نجوم الناديين ومجالس إدارتهما من بث اكاذيب وشائعات واستقواء بالجمهور مطالبين الدكتور اشرف صبحي الاجتماع مع رؤساء الاندية كلها مطالبين بحسم تلك المشكلة الخطيرة ووضع الحلول لها هذا وبالطبع الموقف يزداد خطورة في هذا التوقيت لأن تلك الأزمة مشتعلة منذ اعوام وعقود مضت وهناك من يغذيها في في الفضائيات ويعمل علي إشعالها طول الوقت وللأسف لم يستمع اي مسئول لخطورة الوضع الذي اشتعل علي مواقع التواصل الاجتماعي وشهدت مشاحنات في منتهي الشراسة بل فاقت كل حدود الالتزام بالروح الرياضية إلا ان ذلك لم يكن كافيا والتدخل مطلوب من كل مؤسسات الدولة ولابد ان يعلم الجميع ان الحلول ممكنة بل اكيدة والمهم والاهم البدء في المصيرة وهي مصيرة الاصلاح
المأساة الحقيقية أن هناك مقدمي برامج في القنوات التي اشعلت الفتنة وكان يجب علي الفور عقابهم والتصدي لهم وبدء التحقيق معهم لأنهم إرتكبو جريمة إثارة الجماهير وهم جماهير اكبر ناديين بل جماهير الاندية الشعبية كلها وتعكير الصفو العام لانهم يريدون الاهم وهو زيادة المشاهدات علي مواقع التواصل الإجتماعي وزيادة الحملات الإعلانية و تحقيق المكاسب المادية ولم يهمهم الإستقرار في هذا التوقيت هذا ومنذا اكثر من عامين تقديم خدمة للطابور الخامس الذي كان بالفعل يشارك في حروب المواقع لإشعال الفتنة بين الجماهير ولكي تخمد هذه الفتنة ليس في تدخل الوزير الدكتور اشرف صبحي وحده بل يجب ان يتدخل المجلس الأعلى للإعلام وأصحاب القنوات لمنع تلك الممارسات والمهازل الإعلامية التي شارك فيها شخصيات اعلامية ومذييعين مرموقين قد تكون الظروف مهياه بالفعل بداية من ضبط الأداء الاعلامي في تلك المرحلة وتعديل المسار الاعلامي بإعلاء المصلحة الوطنية ومصلحة الوطن ورفع شعار مصر فوق الجميع بالمضي في معالجة الخلل في اللوائح ونظام المسابقات ووضع معايير ثابتة
سياسة الثواب والعقاب مطلوبة للفصل في النزاعات والقضايا الكروية واستبدال قعدات العربز بقوانين ودستور كروي واضح وشفاف والبعد عن المجاملات والمحسوبيات حينها سيكون الجميع علي درجة واحدة من تحقيق العدالة والانضباط والالتزام .