الثلاثاء 23 أبريل 2024 09:23 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الكبير وجيه الصقار يكتب: الاستعمار الجديد يهدد البلاد !

الكاتب الكبير وجيه الصقار
الكاتب الكبير وجيه الصقار

انتبهوا ياسادة ..جهود الأعداء تهدف منذ سنين لتفكيك الوطن والوطنية والعقيدة الدينية والولاء، بطرق مختلفة واضحة أهمها تدمير التعليم، فليست مشكلة عجز الميزانية المصطنعة، ليتحول المجتمع إلى خونة وعملاء بخطط جهنمية، يساعدهم بعض الفسدة الذين يهزمون بلادهم دون حرب، ويبدأون بهدم الأجيال الجديدة منذ الصغر..بنشر الانحرافات الجنسية والأخلاقية والعنف وتمجيد التافهبن ومحاربة العلماء والوطنيبن، وهذا يظهر فى بلدنا الآن ..يوجدون الفرصة لجعل النماذج السيئة والمكروهة فوق الجميع.. وتسيطر على الجميع .. استيقظوا ..نحتاج خطة ومنهجا لمحاربة ومقاومة هذا المخطط الاستعمارى الجديد، الذى نجح جزئيا فأصبح الشباب يدخلون الجامعات بالغش تحت مسمى التطوير ولا يتعلمون شيئا، ولعل خطة "وزير الفنكوش" السابق بشعار التطوير نجحت حتى الآن، والتى تجعل الطالب يحصل على مجموع دون مذاكرة، ليصبح المواطن تافها بلا هوية لا دين أو وطنية أو ثقافة عظيمة.. فيسهل أن يبيع بلده، بل ويكون سعيدا بذلك...انتبهوا ياسادة واحفظوا بلدكم من الضياع والتدمير طواعية, دون نقطة دم واحدة للعدو الذى يرتدى ثياب الصديق الوفي، ويحاصركم بديون لم تصل إليكم.. ايقظوا الوطنية ورباط الدين والعقيدة، عليكم أمانة ولايغفر لكم التاريخ هذا الاستسلام، فالأعداء يخططون لكم ليل نهار، يقتلون علماءكم أو يأخذونهم بعلومهم لخدمتهم بمسميات التقدم الفائق، أيقظوا الوطنية فأنتم أفضل قيمة وحضارة على مر السنين أمام أنجاس مجرمين غاصبين لبلادكم وخيراتها لسنين طويلة، مع حرصهم الدائم على إفقاركم وتبديد خيراتكم، لتكونوا عبيدا وأولادكم بعدكم، وتتركوا البطولة وتنسوا دماء الشهداء..خطة ممنهجة واضحة لأى إنسان بسيط.. انفضوا عنكم الاستعمار الجديد المجرم، وارفعوا شعار التعليم الحقيقى والاستقلال الوطنى، واعيدوا تربية الأجيال، فإن تخلف مواطن واحد يعنى تخلف البلد كله، فالتعليم لدينا أصبح لهدم المواطن ومعتقده. فأنا اسمع باستمرار ويوميا من يسب بلده ويلعنها ويسب الدين، كلما تعرض لظلم مجرم أو فاسد، فالبلد بلدك وليست ملك خائن أو فاسد ..استيقظوا.. (الفيديو الأجنبى المرفق بصفحتي يكشف علم تدمير الشعوب، الذى ينتهجه الغرب وامريكا الآن)..ونحن فى سكرة ..لا تستهينوا بما يحدث فهى نهايتكم ..