الإثنين 20 سبتمبر 2021 12:24 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

خالد درة يكتب : بالعقل أقول ...( مذابح فرنسا الإرهابية )

الكاتب خالد درة
الكاتب خالد درة

فى عام 1570م أصدر ملك فرنسا تشارل التاسع أمراً بقتل كل معتنقي المذهب المسيحي البروتستانتي في فرنسا ليبدء بعدها الناس بذبحهم في شوارع باريس.
حيث قتلوا في يوم واحد 3 الاف شخص في حي واحد من أحياء باريس الصغيرة بأبشع طريقة يمكن للإنسان أن يموت بها لدرجة أنهم كانوا يحضرون النساء الحوامل ويشقون بطونهم ويستخرجون الأجنة ويضربون رؤسهم بعرض الحائط حتى تنفجر لتنتقل بعدها عدوى القتل لباقي المدن و القرى الفرنسية.
فقد كانوا يقومون بقتل ما معدله من 6 الى 8 ألاف كل يوم لينتهي الأمر بحصيلة نهائية تم تقديرها بأكثر من 4 مليون قتيل من الجانبين في 20 سنة.
والبابا في ذلك الوقت غريغوري الثالث عشر بارك أفعالهم تلك وأمر بإيقاد النيران في أعلى الكنائس وقرع الأجراس إحتفالاً بأفعال تشارلز التاسع و أمر بعدها بأسبوع واحد أن يتم صك عملة نقدية عليها صورته ومرسوم عليها سيّاف يقطع رأساً ومكتوب تحتها قُتل الخوارج تقديراً لإنجازاته للمذهب الكاثوليكي.
وأمر الرسام الإيطالي الشهير فازاي أن يخلد الحدث السعيد بلوحة على جدران كنيسة الفاتيكان واللوحة لا تزال موجودة حتى يومنا هذا وتحمل اإسم " مذبحة سانت بارتيليمي"
وبعد كل هذا يتهمون الإسلام بالإرهاب وهم من أسس الارهاب بمرسوم ملكي .