الأربعاء 20 أكتوبر 2021 01:37 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

فنون وثقافة

كارتون «زينة» يعيد الأطفال للشاشة ويعرفهم بسيناء

الجارديان المصرية

يخوض الإعلام المصري خلال الفترة الحالية حربا طويلة ضد التطرف والإرهاب من خلال سلسلة كبيرة من الأعمال التي تنتمي إلى فئة "أعمال الوعي" في معركة شرسة للغاية تواجهها الدولة بالأفكار والتنوير.

وتقدم المتحدة للخدمات الإعلامية هذا العام واحدا من أهم الأعمال المخصصة للأطفال لإعادتهم من جديد ولكن هذه المرة من خلال عملا يقدم معلومات عن بقعة غالية من مصر وبطريقة ممتعة وجاذبة للأطفال من خلال مسلسل كارتون "زينة" بطولة بشرى وأحمد خالد صالح وسامي مغاوري وعدد من النجوم، ونرصد تأثير مسلسل كارتون زينة المقدم للتعريف بسيناء على الأطفال ومحاولات لمواجهة التطرف والإرهاب أيضا.

العودة إلى سيناء.. «زينة» يعيد الأطفال للكارتون المصري

المسلسل يعرف الأطفال والكبار أيضا بالكثير من التفاصيل والمعلومات غير المعروفة عن سيناء بشمالها وجنوبها باعتبارها جزء غال من أرض مصر تعرض للإهمال الدرامي خلال العقود الماضية حتى عاد الاهتمام به وبطريقة كبيرة مؤخرا.

ومع عرض الحلقات الأولى من المسلسل حقق نجاحا كبيرا ومشاهدات عالية كما حققت مقاطعه عبر مواقع التواصل الاجتماعي مشاهدات مميزة في تجربة مميزة لإعادة الأطفال للكارتون المصري الذي يقدم رسالة هامة تتناسب مع المرحلة الهامة التي نعيشها.

صناع العمل حرصوا على تقديم المسلسل في قالب كوميدي يناسب الأطفال من خلال عصابة تحاول سرقة بعض الحيوانات والطيور النادرة التي لا تتواجد إلا في سيناء فيقوم الأطفال متمثلين في شخصية "زينة وابن سينا" في إحباط محاولاتهم في محاولة لتنمية الوعي الوطني والإحساس بزرع مبادئ الوطنية في الأطفال ولكن بطريقة كوميدية تناسب هذه الفئة.

تفاصيل مسلسل كارتون زينة

تقديم مسلسل "زينة" لم يكن سهلا بالنسبة لصناعه، فعكف صناع المسلسل ما يقرب من 6 أشهر من البحث والتدقيق وزيارات لسيناء لمحاكاة الواقع في العمل على طريقة الأعمال ثلاثية الأبعاد، حيث هدفت الشركة المنتجة إلى تنمية الوعي وإعادة شمل الأسرة المصرية أمام التليفزيون لمشاهدة عمل كارتون على غرار ما حدث خلال الفترات الماضية في مسلسل بكار.

واجه العمل صعوبات كثيرة بداية التكلفة الضخمة للعمل إلا أن الشركة المنتجة تحمست للفكرة بشكل كبير لما لها من دور في التوعية، بالإضافة إلى صعوبات في البناء الدرامي للشخصيات ورسمها حتى تم الاستقرار بشكل نهائي على تفاصيل العمل، وشارك في مراحل المسلسل المختلفة عدد كبير من العاملين حتى وصل العمل إلى الاستعانة بمجهود ما يقرب من 200 فرد في وظائف مختلفة.

وبمجرد عرض العمل على بطليه بشرى وأحمد خالد صالح كانا من أكثر أعضاء العمل تحمسا للمشاركة في هذا العمل وبالفعل قدما المسلسل المعروض حاليا على شبكة قنوات أون ويعرض يوميا في الواحدة ظهرا، كما قدم النجم إيهاب توفيق واحدة من أروع أغنيات التترات للمسلسل الجديد والتي حكى فيها عن الكثير من معالم سيناء الغالية.