الإثنين 18 أكتوبر 2021 12:55 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الباحث ياسر فراويلة يكتب : دير السلطان

الباحث ياسر فراويلة
الباحث ياسر فراويلة

تابعنا الأحداث المؤسفه التى يمر بها رهبان دير السلطان الأقباط من تعنت وطرد قام به رجال الشرطه الصهيونيه فى أيام الأعياد الكبرى للأقباط وقيامهم بتوقيف كبير الرهبان هناك فقط لأنه رفض أن يقوم الرهبان الأحباش برفع العلم الحبشي على خيمة داخل الدير فى صورة من التعنت وفرض الواقع والمعلوم أن ملكية دير السلطان والذى يشرف على الممر إلى كنيسة القيامه بالقدس العربيه تتبع ملكيته للكنيسه القبطيه الارثوذكسيه .وكان عبد الملك بن مروان قد وهبه الرهبان الاقباط قبل قرون واعاد السلطان صلاح الدين اكيد ملكيته لهم بعد تحرير القدس من اللاتين فى أعقاب الحروب الصليبية. ومن يومها يعرف بدير السلطان وبعد قيام الرهبان الاقباط باستضافة رهبان الحبشه المطرودين من كنيستهم لعدم مقدرتهم على دفع الضرائب واستيلاء الأرمن على ممتلكاتهم استضافتهم الرهبان الاقباط عل. اعتبار أنهم من أتباع الكنيسه القبطيه الا أنهم فى العام ١٩٧٠ قام الأحباش بتقديم طلب للترميم حتى يستطيعوا الاستيلاء عليه ودعمتهم السلطات الصهيونيه المحتله وبالرغم من حكم المحكمه الإسرائيلية بملكية الدير للكنيسه القبطيه منذ العام ١٩٧١ الا أن السلطات تتعنت وتتعمد دعم الأحباش واخيرا قامت باحتجاز كبير الرهبان لأنه رفض رفع العلم الاثيوبى داخل الدير ..وقام ا بطرد الكهنه ومعاملتهم بوحشيه .دونما اعتبار لمراكزهم الدينيه والإنسانية.وعليه فإننى أطالب السلطات المصريه ووزارة الخارجيه التدخل .من أجل ذلك وحماية حقوق الكنيسه القبطيه بالقدس ورد اعتبار الرهبان الاقباط .

دير السلطان ياسر فراويلة الجارديان المصرية