السبت 20 أبريل 2024 12:22 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

مدحت الشيخ يكتب : الاستراتجيات الأمريكية لتفكيك الدول العربية

الكاتب الصحفي مدحت الشيخ
الكاتب الصحفي مدحت الشيخ

لمن لا يعرف الإستراتيجية ببساطة هي خطة طويلة الأمد للوصول إلى هدف ما، وتُعد مهارةً لازمةً لتحقيق النجاح في الحرب، أو السياسة، أو الأعمال، وغيرها . قد طرحت الولايات المتحدة الأمريكية ،في بداية التسعينات ،وبعد انهيار النظام السوفيتي ،مجموعة أفكار وأسس نظمها على أساس أنها النظام العالمي الجديد القائم على ما يسمونه الديمقراطية وحقوق الإنسان ،والانفتاح على العالم الحر تحت مبررات فكرية وإيديولوجية شمولية ،وفرض الهيمنة الأمريكية على مناطق حيوية خاصة العالم العربي،إذ تم بعد مؤتمر مدريد أتباع منهجية خطيرة بهدف إضعاف قوة العرب السياسية والاقتصادية والثقافية وقدرتهم الدفاعية والتبشير بنظام الشرق الأوسط كنظام إقليمي يكون فيه لأسرائيل دور مركزي ومحاولة فعلية لتهميش الدور العربي الإقليمي وتبديد مصادر قوته الحقيقة. كما سعت الإدارة الأمريكية كزعيمة لذلك النظام من تفكيك بعض الدول العربية مستخدمة العديد من الاستراتجيات .التي كانت تمثل ضرورة ملحة حتى تتمكن من فرض سيطرتها علي العالم بشكل عام والدول العربية بشكل خاص معتمدة في ذالك علي العديد من الآليات أولها الإعلام الذي لعب دور كبير في تسويق صور لا علاقة لها بالواقع منها مثلا أنها دوله الحريات وحقوق الإنسان في الوقت الذي يتعرض فيه الشعب الفلسطيني إلي حملة إبادة علي مرئي ومسمع العالم. ليتأكد للجميع إن الشعارات التي تتغني بها أمريكا ما هي إلا إستراتيجية للضغط علي الدول للتحقيق ما يحلو لها لم يقتصر دور الإعلام الأمريكي وأتباعه من وسائل الإعلام الغربية علي ذلك بل تطرقت الأمور إلي ما هو اخطر والممثل في عدة نقاط أولها رسم صورة ذهنية للولايات المتحدة الأمريكية علي أنها الدولة التي لا تقهر والسؤال ماذا فعلت أمريكا في أفغانستان وماذا فعلت أمريكا في فيتنام صاحبة الاقتصاد الاقوي نعم مع العلم إن الأموال الأمريكية والاقتصاد الأعظم قائم بشكل كبير علي الأموال العربية بعدما نجحت أمريكا من جعله سوق مفتوح للسلع الاستهلاكية أمريكية الصنع والعمل علي قتل كل ما هو عربي الصنع لتصبح الشعوب العربية خاضعة خانعة ولما لا وهي لا تستطيع إنتاج غذائها ودواءها لتستولي أمريكا ودول الغرب علي الأموال العربية بشكل مباشر بوضع مليارات الدولارات العربية في البنوك الأمريكية وبشكل غير مباشر عن طريق تسويق سلعها الاستهلاكية في الأسواق العربية
ثانيا
تأجيج الصراعات بين الدول العربية بعضها البعض تارة وبين الشعوب وحكوماتها تارة أخري يعتبر تأجيج الصراعات من الاستراتجيات التي باتت معروفة والمدعومة بشكل كبير من العديد من الدول الغربية لتفكيك الدول العربية علي اساس طائفي وديني وهو ما عرف مؤخرا بسم الربيع العربي الذي ندفع ثمنه جميعا كعرب ألان ويكفي الرجوع الي كلمة ديفيد بن غوريون قوتنا ليست في سلاحنا النووي بل في تدمير وتفتيت ثلاث دول كبرى حولنا العراق – سوريا ومصر إلى دويلات متناحرة على أسس دينية وطائفية، ونجاحنا لا يعتمد على ذكائنا بقدر ما يعتمد على غباء الطرف الآخر وهو ما تم بالفعل فقد سقطت العراق ولحقت بها سوريا . ولم تتخلف اليمن وليبيا .المؤامرة كبيرة والمخطط مستمر والاستراتجيات تستحدث كل يوم حسب المعطيات المطروحة علينا العودة إلي عروبتنا والتخلي عن التابعية امريكا ليس لها أصدقاء أمريكا لها مصالح فقط
.