السبت 22 يونيو 2024 02:00 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الدكتور عبدالله زلطة يكتب : قصة الاحتفال بعيد الأم

الدكتور عبدالله زلطة
الدكتور عبدالله زلطة

في 6 ديسمبر 1955 روي الأستاذ علي أمين في عموده( فكرة !) بجريدة (الأخبار) قصة أم جاءته تشكو ابنها الذي ربته وأعطته شبابها ورفضت أن تتزوج يعد وفاة زوجها وهي في سن العشرين . وكبر الابن وحصل علي إحدي الشهادات وهجر أمه التي ربته وعلمته وجاءت تشكوه لهذا الصحفي الكبير . وكانت تلك القصة دافعا له كي يقترح علي القراء الاحتفال بيوم واحد في العام يطلق عليه ( يوم الأم ) . وفي ختام مقاله تساءل علي امين : ( ولكن أي يوم في السنة نجعله " عيد الام " ؟ . اختارو انتم اليوم .. وانا اجعله عيدا للشرق ، وعيدا للقلوب .) .وبعد ثلاثة أيام عاد يكتب من جديد عن فكرته . واقترح يوم 21 مارس من كل عام ليكون عيد الأم . وعلل فكرته بأنه ( اليوم الذي يبدأ فيه الربيع وتتفتح فيه الزهور .) .وأحدث طرح الفكرة جدلا كبيرا علي صفحات الصحف مابين مؤيد ومعارض . إلا أن الفكرة ظهرت للوجود لأول مرة يوم 21 مارس 1956 . ومنذ ذلك التاريخ توالت الاحتفالات بعيد الأم في كل عام . وحدث بعد سجن مصطفي امين ، أن أصدر الدكتور أحمد خليفة وزير الشؤون الاجتماعية قرارا بتغيير اسم عيد الام الي عيد الأسرة، فانهالت الخطابات علي رئاسة الجمهورية يحتج أصحابها علي قرار الوزير ، فأصدر الرئيس جمال عبدالناصر قرارا بإعادة اسم " عيد الأم " قبل يومين فقط من الاحتفال بهذه المناسبة في 21 مارس 1968 . ولم تعد الكتابة عن عيد الام قاصرة علي صحف أخبار اليوم التي أصدرها علي امين ومصطفي امين ، بل أصبحت الفكرة محل اهتمام العديد من الكتاب في مصر والعالم العربي . وكأي فكرة ناجحة ، هناك الأغلبية المؤيدة والاقلية المعارضة . لكن المثير للضحك أنه لايزال البعض يردد بأن فكرة عيد الأم فكرة صهيونية ، وأن من يحتفل بعيد الأم هو اثم لأنه يقلد الكفار !!!!!!

دكتور عبدالله زلطة مقالات الدكتور عبدالله زلطة قصة الاحتفال بعيد الأم