الثلاثاء 16 يوليو 2024 12:58 مـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

فنون وثقافة

دكتور كمال يونس يكتب : المسرح الحسيني ..مسرح التعازي (التعزية)..مسرح التشابيه(التمثيل)

د. كمال يونس
د. كمال يونس

عراقي الجذور والمنشأ، مأساوي( تراجيدي) ،والمنشأ تاريخيا منذ القرن الرابع الهجرى منذ أيام الدولة البويهية.
يدور العرض حول احتفال يقام في عاشوراء بإعادة تمثيل ومحاكاة لواقعة الطف (كربلاء)..مقتل الحسين..أخذ آل البيت سبايا..بغية تذكر الشهيد النبيل الإمام الحسين ..وممارسة التطهير النفسي بالتعبير عن مدى الألم لما حدث ،محققا أعلى درجات التفاعل والإندماج من حاضري العرض مع العلم بحفظهم أساسا للقصة كاملة، ليتحقق له خصائص و معنى الملحمة .. لغويا من التلاحم اﻟﻮﻗﻌﺔ اﻟﺸﺪﻳﺪة ﻓﻲ اﻟﺤﺮب، أدبيا ﻣﻌﻨﺎﻫﺎ ﻗﺼﻴﺪة ﻗﺼﺼﻴﺔ ﻣﺘﻌﺪدة اﻻﻧﺎﺷﻴﺪ، ﺗﺴﺮد ﺣﻮادث ﺑﻄﻮﻟﻴﺔ، وﺗﺼﻒ ﻣﻐﺎﻣﺮات ﻣﺪﻫﺸﺔ ، أﺑﻄﺎﻟﻬﺎ ﺑﺸﺮ ﻣﺘﻔﻮﻗﻮن وآﻟﻬﺔ، وﺗﻌﺘﻤﺪ ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻋﻨﺎﺻﺮ اﻻدﻫﺎش واﻟﺨﻮارق واﻟﺨﻴﺎل.
وهو تقليد للمسرح الكنسي والاغريقي والروماني ،منهم مايمثل على مسرح بكل قواعده النظامية الاحترافية ،والمسرح الاحتفالي الشعبي الطقسي مسرح الساحة أو الشارع أو المسرح المفتوح ،بمجموعة من الهواة ،الشخصيات من رجال ونساء وأطفال ممن لهم علاقة بالقصة والحدث التاريخي متواجدون في العرض.

03d0121c5a2a.jpg
18055c91cc6f.jpg
18390874362c.jpg