الإثنين 20 مايو 2024 06:24 صـ
الجارديان المصرية

رئيس مجلس الإدارة ورئيس التحرير عبد النبى عبد الستار

مقالات

الكاتب الكبير وليد نجا يكتب: مفاوضات الفرص الضائعة في القاهرة بين إسرائيل والمقاومة

الكاتب الكبير وليد نجا
الكاتب الكبير وليد نجا

عقدت في القاهرة مباحاثات بين إسرائيل والمقاومة الفلسطنية في وجود رئيس المخابرات المصرية ورئيس المخابرات الإمريكية و القطرية والإسرائيلية وقد الزمت الإدارة الإمريكية الوفد الإسرائيلي للحضور ووضعت الأطار العام لخطة الهدنة وحددتها بحوالي ٦ اسابيع وتستمر المفاوضات في القاهرة لمدة ٣ ايام للوصول إلى اتفاق ملزم لجميع الأطراف.
وتستشعر الإدارة الإمريكية خطورة الموقف الراهن خاصة بعد تفوق المرشح الرئاسي ترامب على الرئيس بايدن بحوالي ٦ نقاط في استطلاعات الرأى في سباق الأنتخابات الرئاسية الإمريكية وتعمل الإدارة الإمريكية على انهاء الصراع بين إسرائيل والمقاومة الفلسطنية وخاصة بعد التعاطف الكبير من الشعب الإمريكي مع الشعب الفلسطيني وليس مع الدولة الفلسطنية بعد المجازر التي ارتكبتها إسرائيل بحق الأطفال والنساء الفلسطينيين و الموثقة بالصوت والصورة وقد قام الرئيس الإمريكي بايدن بالاتصال برئيس الوزراء الإسرائيلي في مكالمة تلفونية استغرقت حوالي ٤٥ دقيقة اجبر فيها الرئيس الإمريكي رئيس الوزراء الإسرائيلي على ارسال الوفد الإسرائيلي إلى القاهرة بعد رفض رئيس الوزراء المعلن بإستئناف المفاوضات.
وتقوم مصر بدور محوري ورئيسي من أجل الوصل إلى اتفاق بين الطرفين الإسرائيلي والفلسطيني وفي سبيل ذلك التقي الرئيس عبد الفتاح السيسي برئيس المخابرات الإمريكية والوفد المرافق له في حضور اللواء عباس كامل رئيس المخابرات المصرية كما التقي سيادتة وزير الخارجية القطري و الوفد المرافق له في حضور السيد اللواء عباس كامل مدير المخابرات المصرية والجميع ينظر إلى تلك المفاوضات نظرة تفائل وخاصة إذا خلصت النوايا.
ولازلت هناك بعض المقترحات العالقة بين الطرفين ومن بينها من سيحكم غزة وفلسطين بعد انتهاء الحرب وهناك مقترح بإعادة تشكيل السلطة الفلسطنية وتكوين حكومة تكنوقراط في الضفة وغزة بالتزامن مع تلك الخطوة يتم أستئناف المفاوضات بين الإسرائيلين والفلسطنيين وصولا لحل الدولتين مع الوضع في الاعتبار ضرورة وضع اتفاق قانوني ملزم بحل الدولتين بتم عرضة على مجلس الأمن برعاية إمريكية يتضمن حل الدولتين وإقامة دولة فلسطنية منزوعة السلاح وهناك معضلة في المفاوضات وهي الموقف من حماس وهنا لابد أن يضحي من أجل إقامة الدولة الفلسطنيةو نصيحة للفلسطينيين اجعلوا شعاركم من سينقذ فلسطين وغزة لا من سيحكم فلسطين وغزة اجعلوا فلسطين اولا اضاعتم فرصة السلام التي قدمها لكم الرئيس السادات فلاتضيعوا تلك الفرصة التي دعمكم فيها الرئيس عبد الفتاح السيسي فقد قدمت الاف الشهداء والمصابين من أجل إقامة دولتكم .